تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
لاتقنط .. الفرج يأتي بغتة
#1
                                        بسم الله  الرحمن  الرحيم

أنظر  اليه  في  مزيج  إنفجاري من  الحقد  والحسد  والغضب ... لا  اعرفه  ولم  استوثق  من  ملامحه   بعد  ...  وشرعت  في  التخطيط  لإيذائه  .. يقترب  مني  في  بطء  شديد   وكأنه   يمعن  في  إستفزازي  ويستعجل  الانفجار والأذى ...
فكما  تعلمون  الحقد  يصبر  ويخطط  في  نار  هادئه  نعم  لا  داعي للعجله ..
كلما  اتذكر  ذلك  الاحساس  المتوحش  أشعر  بالكثير  من  الخجل .
توقفت  العربة  علي  يساري  وترجلت  منها  سيدة  فأسقط  في  يدي  لا  لا   لايمكن  أن  اقاتل  او  احقد  علي  امرأة  ماذا  تقول عني  صعاليك   العرب فأشحت  بوجهي  بعيدا  حتي  تعبر  الي  وجهتها  التي  تريد  .                    
- سلام  عليكم  يا  بوي .                                                              
= وعليك  وعليك  الس .. الس   السلام .... لست  غريبا  لكنني  لا  اعرف  احدا  في  الحي  ..أسألي بائعة  الكسرة  تلك ...وجلستُ  علي  الارض  ..
-ولا حتي  أنتَ ..؟!
= أنا..؟؟
-نعم  يابوي  ... كيف  حالك  ؟؟
= ....
وجلستُ  علي  الأرض  أكثر  .. لا  أعرف  كيف  لكن  وضع  الجلوس  الاول  كان  مرهقا  كمن  يقف  علي  اصبع  واحد  من  اصابع  اليد...
- تعرف  يابوي  هاله  من  النور  كانت  تحيط  بك  جذبت   نظري  تجاهك  واحساس  قوي  انتابني  بأنك  طاقة  من  الخير  والحب  ينبغي   أن  تنطلق  لتشملنا  جميعا  ...
هل  أدركت  حقيقة  مشاعري  ونواياي  قبل  أن  اعرف  أن من  يقود  تلك  الفارهه   أمرأة ...هل  تنتقم  مني  بتحويل  مشاعري  وطاقتي  لتدميري ..؟!
لعن  الله  الفقر  خرجت  ابحث  عن  عمل  وعندما  انتصف  النهار  ولم  اجد  قررتُ..
-يابوي  ...
=  لم  تصرين  علي  إيذائي   أنا  ندمان  وبعتذر  دعيني .. ذُلي  يكفيني ...
-عن  أي  ذل  تتحدث  وقد  أكرمك  الله بهذه  الهاله  من  النور  
= اللهم  إن  صادقة  فأعفو  عني  وإن  كاذبة  فإني  أسألك  من  خيرك  ما  هو  أفضل  لدنياي  وآخرتي  ...
-دارك  قريبة  من  هنا  إلا  تكرمني  بكوب  من الشاي  لستَ  بالبخيل  ولا  الجبان .. هيا ..
ومدت  كفها  وانهضتني  وسارت  بي  وكأنها  تعلم  أين  الدار ......
أمشي  كالحالم  قدماي  لا تمسان  الارض...اتحوصل   داخل  نسيج  من  الخوف  والحيرة  والخجل ..  بلغنا  باب  الدار والصغار  يهتفون  ويلوحون  لي  من  بعيد  بهدايا  ولعب  لم  أجلبها  لهم  ولم  تكن  في  الدار  عندما  خرجت  أبحث  عن  طعام ... وأحاطوا  بنا  يهتفون ..
- عمو جا  وجاب  لينا  كلنا  حاجات  كتيرة   يابوي  ..
-نظرت  اليها  في  ريبة  هل  هي  ابنة  أخي  محجوب الذي  هاجر  من  عشرين  عاما .. لا  لا  انها  لا تشبهنا ... ولكني  لا  اعرف  زوجته  ... وتخطينا  باب  الدار  كان  يحمل  اصغر  اطفالي  علي  ظهره  ويشرب  من  ماء  الزير  تحت  الشجرة  و زوجتي  تصب  اكواب  الشاي  ...
لم  اشرب  ذلك  الشاي  ولم  أعانق  أخي  الاصغر  ..  ولم  تكن  بالدار  عندما  إسترديت  وعي  .. لم  أسأل  عنها  مخافة  أن  تكون  وهما  او حلما سرى  .. والصغار  يلعبون  .. جلس  محجوب  بجواري  وعانقني   وانا  مستلقي  لا  قدرة  لي  علي  النهوض  ثم  سألني :
- من  تلك  المرأة ؟                                                                                        
= هل  شربت  الشاي ؟؟!                                                                                        
-نعم  وقالت  لا  تشفقوا  عليه  انه  بخير  وخرجت  ثم  عادت  وتركت  لك  تلك  الامانة .. وتوصيك  بالنور ..من  هو النور ؟؟؟                                                   لم  افتح  الحقيبة  إلا  بعد  ثلاثة  ايام ...  
ولم  أنسى  النور  الذي  غمرني  ولم  أبخل  بالخير وكان  كاف  لكل  من  هم  حولي  من  الاهل  والجيران  وعابري  السبيل  ..
ولم  أنساها  أبدا  وصدى  كلمتها  (  يابوي ..)                                                  
ثلاثون  عاما   مضت  وأنا  بين  مزيج  ونسيج                                                
الفرج  يأتي  بغتة ...                                                                                
وأفة  الدنيا  القنوط ..    














 
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف